كيفية عمل دراسة الجدوى وأهميتها في وضع خطة لمشروعك

كيفية عمل دراسة الجدوى وأهميتها في وضع خطة لمشروعك
كيفية عمل دراسة الجدوى وأهميتها في وضع خطة لمشروعك

إذا كنت تخطط لتنفيذ مشروعك الخاص فأنت بالتأكيد في حاجة إلى معرفة كيفية عمل دراسة الجدوى لهذا المشروع قبل تنفيذه. فدراسة الجدوى مهمة جدا ويمكن وصفها بالدليل المرشد الذي يدل صاحبه ويعرفه بمدى قدرة المشروع على النجاح أو الفشل قبل أن ينفق أي أموال. وتعتبر عملية التخطيط لكل جزء في هذا المشروع دراسة جدوى له.

تلك الأجزاء قد تكون معرفة السوق المناسب لمشروعك، أو حجم التكاليف اللازمة لبداية المشروع، أو التخطيط للربح من المشروع. فهي الخطوات التي تتخذها لعمل المشروع نفسه، مثل وضع خطة لطريقة سير العمل في المشروع نفسه لفترة معينة، والتنبؤ بأحوال المشروع في المستقبل، فكل ذلك تتضمنه دراسة الجدوى.

دراسة الجدوى

دراسة الجدوى هي عبارة عن مجموعة من التحليلات والدراسات التي يقوم بها صاحب المشروع بنفسه أو يعهد بها إلى إحدى الشركات المتخصصة في عمل دراسات الجدوى وذلك لمعرفة أوضاع السوق وحجم الاستثمار اللازم (التكاليف) وكذلك الأرباح المتوقعة. وبناء على نتائج الدراسة يتخذ صاحب المشروع قراره بتنفيذ المشروع من عدمه.

كيفية عمل دراسة الجدوى

لا يوجد تنسيق موحد لدراسة الجدوى، فلكل مشروع احتياجات وموارد وتمويل ومخاطر مختلفة عن المشاريع الأخرى. في حين أن كل دراسة تشمل كل عناصر دراسة الجدوى، فإن التنسيق النهائي يتم حسب نوع المشروع في ضوء احتياجاته. وسوف نعرض الإطار العام لإجراء دراسة الجدوى التي يمكن استخدامها بسهولة في مختلف التخصصات.

1- إجراء الدراسة المبدئية لفكرة المشروع

يمكن أن تستغرق دراسة الجدوى الكثير من الوقت والتكلفة المادية، لذلك قبل بداية عمل دراسة الجدوى يجب إجراء دراسة أولية لفكرة المشروع، ثم بعد ذلك فحص مبدئي للمشروع وتقييم إذا كان يستحق الوقت والمال أم لا. وتتكون الدراسة الأولية للمشروع من الخطوات التالية:

  • معرفة العوائق الموجودة في السوق وصلاحيات التجارية للعمل.
  • دراسة خصائص المشروع وإذا كان له نقاط ضعف أو قوة.
  • تحديد فكرة المشروع المخطط له، ولماذا تريد إنشائه.
  • معرفة نوعية العملاء المستهدفين.

وترجع أهمية الدراسة الأولية لفكرة المشروع إلى أن كل ما تريد معرفته هو تكوين فكرة شاملة عن مشروعك، حيث أنك لا تحتاج إلى إجراء أبحاث سوقية دقيقة في هذه المرحلة، ولكن عليك معرفة إذا كانت هناك مساحة لمشروعك أم لا. لذلك إذا لم يواجه تحليلك المبدئي للمشروع بعض العقبات التي لا يمكن التغلب عليها، ووجدت جدوى تجارية لمشروعك، إذًا يمكنك بعد ذلك متابعة الدراسة المناسبة لمشروعك.

2- دراسة السوق 

خطوة دراسة السوق يمكن اعتبارها الخطوة الأهم من بين خطوات عمل دراسة الجدوى، فمن خلال دراسة السوق تتعرف على:

  • حجم العرض و الطلب على السلع أو الخدمات التي سيقدمها المشروع.
  • العملاء المستهدفين لمنتجات المشروع.
  • تحديد الطاقة الإنتاجية للمشروع (حجم المبيعات) وفقًا لحجم العرض والطلب.
  • الفجوات والفرص المتاحة التي يمكن استغلالها لصالح المشروع.
  • معرفة نشاط المنافسين ومنتجاتهم واسعارهم في السوق المستهدفة.

3- الدراسة المالية للمشروع

من أهم خطوات عمل دراسة الجدوى هي تحديد التكلفة المالية للمشروع، وذلك بغض النظر عن نوع المشروع الذي تريد إنشائه. فإن التكاليف المالية والعائد من الاستثمار المحتمل عامل رئيسي في تحديد الدراسة. وكذلك يمكن أن تكون التكلفة المالية للمشروع هي النقطة الرئيسية في تحديد قابليته للتطبيق.

ولذلك فإن القاعدة الأولى لأي عمل تجاري ناجح هي الحصول على عائد مادي مناسب، وإلا فشل المشروع. فإن أي إجراء تقوم به في مشروعك يجب أن يدرس التأثير الذي يحدث بسببه الربح أو الخسارة. و أيضًا تعتمد التكاليف المالية للمشروع بشكل طبيعي على نوعية الفكرة وطريقة تنفيذها.
ولكن عليك مراعاة النقاط التالية في جميع الحالات:

  • الفوائد الواقعية للمشروع، سواء كانت زيادة الإنتاج أو العائد المادي، أو خفض تكاليف التشغيل.
  • الموارد اللازمة لتنفيذ المشروع. ومصدر التمويل لهذه الموارد، سواء التمويل الداخلي أو الخارجي.
  • المخاطر المالية المرتبطة بالمشروع، والتي يمكن أن تشير إلى ظروف السوق المحفوفة بالمخاطر أو طلب مزيد من الموارد.
  • التكلفة المالية في حالة فشل المشروع، حيث تحتاج أيضًا إلى وضع سيناريو لأسوأ الحالات وهو فشل مشروعك.

ما أهمية عمل دراسة الجدوى لمشروعك؟

إن قيامك ب عمل دراسة الجدوى لمشروعك  يؤهلك لمعرفة بداية واستمرار المشروع للأيام حتى السنوات القادمة، حيث تخبرك كيفية تنفيذ أفكارك التي تريدها، وتعطيك الموافقة أو الرفض على الأفكار التي تطرحها. وكذلك تعطيك قائمة بالأشياء التي تحتاجها لنجاح هذا المشروع، وتتمثل أهمية عمل دراسة الجدوى لمشروعك فيما يلي:

  • دخول المشروع حيز التنفيذ

دراسة الجدوى هي المرحلة الأولى لدخول أي مشروع حيز التنفيذ، فعلى الرغم أن دراسة الجدوى ليست من المراحل التنفيذية للأعمال، إلّا أنها إجراء لا غنى عنه لتجنب المخاطر التنفيذية والنظر في مستقبل أي مشروع وتوافقه مع العوامل المحيطة به.

  • تحديد أهدافك

تساعدك دراسة الجدوى على فهم أهدافك بشكل أكبر، فالأفكار الجيدة لا تكفي دون أهداف واضحة وتأمين ما يلزم لتحقيق هذه الأهداف.

  • الفهم الشامل لكافة جوانب المشروع

تتيح دراسة الجدوى للمستثمرين فهماً شاملاً ومسبقاً لجميع مراحل المشروع. وتمنح دراسة الجدوى فهماً لمعقولية فكرة المشروع والاستعداد لتنفيذه.

  • اتخاذ القرار الاستثماري

تجتمع في دراسة الجدوى جميع البيانات اللازمة لاتخاذ القرار الاسثماري الرشيد، وبناء التوقعات المنطقية والموضوعية. كما أن عمل دراسة الجدوى يساعدك على الوصول إلى اختيار أفضل البدائل الاستثمارية باستخدام الموارد المتاحة أفضل استخدام ممكن أو الاستخدام الأمثل.

  • نظرة بعيدة المدى لمستقبل المشروع

تمنح دراسة الجدوى المستثمرين نظرة بعيدة المدى لمستقبل المشروع وقدرته على النماء والاستمرار. و لا يتوقف استخدام دراسة الجدوى مع المواقفة على المشروع، حيث تعتبر دراسة جدوى المشروع الخطة الرئيسية التي ستعود إليها على مدى مرحلة التنفيذ.

  • إكساب مشروعك هوية مميزة

القيام ب عمل دراسة الجدوى يساعدك على إكساب مشروعك هوية مميزة تعزّز الميزات التنافسية لديك.يُمكنك عمل دراسة الجدوى بشكل عام أو دراسة جدوى تفصيلية لمشروعك من خلال شركة صدى  للاستشارات الاقتصادية والتي تعتبر من الشركات الرائدة في مجال الاستشارات التسويقية و دراسات الجدوى.

 

تواصل معنا الآن 201096702270 واحصل على دراسة شاملة لكافة جوانب مشروعك.