6 معايير يجب توافرها عند إعداد دراسات جدوى مشاريع صناعية

6 معايير يجب توافرها عند إعداد دراسات جدوى مشاريع صناعية
6 معايير يجب توافرها عند إعداد دراسات جدوى مشاريع صناعية

إعداد دراسات جدوى مشاريع صناعية يتطلب مراعاة مجموعة من المعايير ، مما يساعد على العثور على نقاط القوة والضعف في الأعمال القائمة أو المشروع المقترح، والفرص والتهديدات الموجودة في البيئة، والموارد اللازمة لتنفيذها، وفي النهاية احتمالات النجاح.  وتعتبر دراسات جدوى مشاريع صناعية من المتطلبات الأساسية للمشاريع الناجحة التي تستطيع الاستمرار والنماء، كما أن دراسات جدوى مشاريع صناعية المتقنة تعزّز فرص إقناع المستثمرين بتوظيف أموالهم في مشروع جديد. وفي هذا المقال سوف نوضح أهم المعايير الأساسية التي يجب مراعاتها عند إعداد دراسات جدوى مشاريع صناعية.

أهداف دراسة الجدوى 

الهدف الرئيسي من إعداد دراسات جدوى مشاريع صناعية هو توفير أكبر قدر ممكن من المعلومات وبناء التوقعات الموضوعية والمنطقية التي تقلل من المجازفة والمخاطرة وظروف عدم التأكد، والوصول إلى قرار منطقي بتبني فكرة المشروع والانتقال إلى التنفيذ، أو إهمال المشروع أو تغيير بعض التفاصيل التي تجعل المشروع مجدياً. دراسات جدوى مشاريع صناعية تخبرك إن كان صاحب الفكرة مؤهلاً لإدارة المشروع، أم أنه سيحتاج لأشخاص آخرين للإدارة، وتخبرك أيضاً إن كان المشروع ذا جدوى في مكان معين أم أن تغيير المكان سيضاعف جدوى المشروع.

أهم أهداف دراسات جدوى مشاريع صناعية في النقاط التالية:

  1. دراسة التكاليف بأنواعها وشكل الأرباح ومداها الزمني وفاعليتها بالنسبة للمستثمر.
  2. تحديد جدوى المشروع، وإن كان قابلاً للتنفيذ وسيقدم للمستثمر النتائج المرغوبة أم لا.
  3. التعرّف على المشاكل التي قد تواجه المشروع وتأثيرها على عوائد الاستثمار وسير العمل.
  4. فهم وتحديد جميع العوامل المؤثر في المشروع (العوامل الفنية والإنتاجية والاقتصادية والقانونية والتسويقية والجغرافية… إلخ).

 

المعايير الأساسية الفعالة عند إعداد دراسات جدوى مشاريع صناعية

1- نطاق المشروع

يتم تحديد نطاق المشروع لتحديد منطقة العمل أو الفرصة التي يتعين معالجتها، فالكثير من المشاريع في عالم الشركات بدأت دون نطاق مشروع محدد جيدًا. ونتيجة لذلك، توغلت المشاريع داخل وخارج حدودها مما تسبب في إنتاجها إما أكثر مما ينبغي أو أقل مما يلزم حقًا.

2- التحليل  

يفحص التقييم فعالية تكلفة النهج المختار. يبدأ هذا بتحليل التكلفة الإجمالية المقدرة للمشروع. بالإضافة إلى الحل الموصى به يتم تقدير البدائل الأخرى من أجل تقديم مقارنة اقتصادية بالنسبة لمشاريع التنمية. يتم تجميع تقدير لنفقات العمالة والنفقات الشخصية جنبًا إلى جنب مع جدول زمني للمشروع. يوضح مسار المشروع وتواريخ البدء والانتهاء.

3- توفير المعلومات الأساسية

توفير المعلومات والبيانات الأساسية للقائمين على إعداد دراسة الجدوى، وتقييم المشروعات بما يُسهّل عليهم القيام بمهماتهم على أكمل وجه.

4- تخطيط تنظيم الأعمال والعمليات

تبدأ هنا فعلياً بدراسة الجدوى الفنية والتقنية، من خلال تحديد الموقع والمعدات والمواد والعمالة اللازمة وتكاليفها والمصاريف العامة لبدء التشغيل.

5- إعداد بيان الدخل المتوقع للمشروع

تحديد الدخل المتوقع من المشروع وحجم الاستثمار المطلوب والتكاليف المباشرة وغير المباشرة، في هذه الخطوة يتم تحديد الدخل المتوقع والإيرادات اللازمة لتحقيق هذا الدخل.

6- المفاضلة بين المشروعات

النظرة الشاملة لتقييم المشروعات وخاصةً بالنسبة المفاهيم والأدوات والأساليب والمعايير، التي من الممكن أن تحقق المفاضلة بين المشروعات المفترضة والموجودة أمام الفرد الذي يقوم بالدراسة.

ما أهمية إعداد دراسات جدوى مشاريع صناعية ؟

إعداد دراسة الجدوى هي المرحلة الأولى لدخول أي مشروع حيز التنفيذ، فعلى الرغم أن دراسة الجدوى ليست من المراحل التنفيذية للأعمال، إلّا أنها إجراء لا غنى عنه لتجنب المخاطر التنفيذية والنظر في مستقبل أي مشروع وتوافقه مع العوامل المحيطة به، وتتجلى أهمية دراسة الجدوى في النقاط التالية:

  • تساعدك دراسة الجدوى على إكساب مشروعك هوية مميزة تعزّز الميزات التنافسية لديك.
  • تجتمع في دراسة الجدوى جميع البيانات اللازمة لاتخاذ القرار، وبناء التوقعات المنطقية والموضوعية.
  • تساعدك دراسة الجدوى على فهم أهدافك بشكل أكبر، فالأفكار الجيدة لا تكفي دون أهداف واضحة وتأمين ما يلزم لتحقيق هذه الأهداف.
  • تمنح دراسة الجدوى فهماً لمعقولية فكرة المشروع والاستعداد لتنفيذه.
  • تتيح دراسة الجدوى للمستثمرين فهماً شاملاً ومسبقاً لجميع مراحل المشروع.
  • لا يتوقف استخدام دراسة الجدوى مع الموافقة على المشروع، حيث تعتبر دراسة جدوى المشروع الخطة الرئيسية التي ستعود إليها على مدى مرحلة التنفيذ.
  • تمنح دراسة الجدوى المستثمرين نظرة بعيدة المدى لمستقبل المشروع وقدرته على النماء والاستمرار.

خطوات إعداد دراسات جدوى مشاريع صناعية

إجراء التحليل المبدئي

إعداد دراسة الجدوى الاقتصادية يستغرق بلا شك الكثير من الوقت والموارد، لذا، وبدلاً من الغوص مباشرة لإعداد تقييم مفصّل ومتعمّق، من المهمّ بداية أن تجري تحليلاً مبدئيًا يتم فيه دراسة الوضع العام. يمكنك أن تعتبر التحليل المبدئي كاختبار أهلية يحدّد ما إذا كان يجدر بك فعلاً إجراء دراسة جدوى مفصّلة أم لا.

إجراء أبحاث السوق

هذه الخطوة مهمّة للغاية في اكتشاف مدى جدوى مشروعك أو فكرتك. فأيّ طريقة أفضل لمعرفة ما إذا كان مشروعك سينجح من أن تدرس تجارب الآخرين في تنفيذه أو في تنفيذ مشاريع مشابهة.

تحديد التكلفة المالية للمشروع

أيًّا كان نوع مشروعك، فالتكلفة الماديّة هي في الغالب ما يُحبط نجاحه ويحول دون تحقّقه على أرض الواقع. حيث يوجد العديد من العوامل المالية التي تحدد جدوى مشروع أو خطّة معينة، لكن أهمّها تنحصر في الأسئلة التالية:

– كم سيكلفك هذا المشروع من المال في حال فشله؟

– كم من المال ستحتاج لإتمام هذا المشروع بما في ذلك المخاطر؟

– هل ستأتي مواردك المالية من داخل شركتك أم من مموّل خارجي؟

– ما هي المخاطر التي ستفرض عبئًا ماليًا لا داعي له على ميزانية مشروعك؟

 

المراجعة 

حان الوقت أخيرًا لتقييم كل ما عثرت عليه من معلومات وبيانات ومن ثم تقديمها للشركاء في المشروع أو العملاء أصحاب العلاقة. تأكد هنا من أن النتائج التي توصّلت إليها تُقدّم إجابات وافية عن المعايير الستة لدراسة الجدوى الاقتصادية، وفي حال كانت الإجابة عن جميع هذه الأسئلة بالإيجاب، فذلك يعني أنّ المشروع أو الخطة مجدية اقتصاديًا وتستطيع البدء بتنفيذها.

لكن إن كان هناك بعض المشكلات أو العوائق في جانب أو أكثر من جوانب الدراسة فذلك لا يعني أنّه عليك التخلي عن المشروع كاملاً، بل ربما هي فرصة لك لتُعيد تقييم نهجك وميزانيتك كي تتناسب أكثر مع شركتك.

للحصول على دراسات جدوى مشاريع صناعية شاملة واحترافية نراعي بها كافة المعايير لضمان نجاح مشروعك الاستثماري تواصل معنا الآن مكتب صدى  أفضل مكتب دراسة جدوى معتمد وتمتع بـ أفضل الخدمات 201096702270